السؤال:

كيف يكون السَّير بالجنازة، وهل المشي أمامها أفضل أم خلفها؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

 

اختار جمهور العلماء السير أمام الجِنَازة؛ لأن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأبا بكر وعمر كانوا يمشون أمامها، كما رواه أحمد وأصحاب السنن. ويَرى الحنفية أن السَّير خلْفها أفضل؛ لأنه هو الذي يدل على معنى ” اتِّباع الجنازة” الذي أمر به الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ والمتَّبِع هو الذي يمشي خلف مَن يتبعه.

 

 

ويرى أنس بن مالك أن كل ذلك سواء؛ لأن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال ” الرَّاكب يسير خلف الجنازة والماشي يمشي خلفها وأمامها وعن يمينها وعن يسارها قريبًا منها”، وروى البَيْهقي وابن أبي شيبة بإسناد حسن أن أبا بكر وعمر كانا يَمشيان أمام الجنازة، وكان عليٌّ يمشي خلفها فقيل لعلي: إنهما ـ أي أبا بكر وعمر ـ يمشيان أمامها، فقال إنهما، يعلمان أن المشي خلفها أفضل من المشي أمامها، كفضل صلاة الرجل في جماعة على صلاته فذًّا، ولكنَّهما يُسهِّلان للناس.

 

والله أعلم.