السؤال:

السؤال: السلام عليكم : اتُّهِمْتُ ظلمًا وعدوانًا فى جريمة سرقة يعلم الله وحده أنها ظلمًا وعدوانًا ومحض إفتراء. وتمت تبرئتى والحمد لله ونصرنى الله نصرًا مؤزرًا، والآن سوف أرجع على من ظلمنى بالبلاغ الكاذب والتشهير والتعويض ... قال لى بعض الناس إن هناك شبهة في المال الذى سوف يأتى عن طريق الدعوى التى سأرفعها بإذن الله فأرجو من سيادتكم إفادتى عن شرعية هذا المال؟ وهل قبوله والصرف منه على بيتى وأولادى حلال أم حرام؟ ...علما بأننى قمت بالصرف على القضية وأتعاب محاماة وخلافه واستدينت خصوصًا لهذا الامر حتى حصلت بتوفيق الله ونصره على البراءة ...أفادكم الله وجزاكم عنا خير الجزاء ...والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ماهر

الجواب:

أخذ العوض على الضرر الواقع المحقق بنحو ما في السؤال حلال، والصرف منه على الأولاد لابأس به ولا شبهة فيه.


الوسوم: , , ,