السؤال:

ظهرت بعض الدعوات لحرمان المرأة من التعليم بحجة الاختلاط ووجوب القرار في البيت بل البعض يقول لا تتعلم سوى العلم الشرعي فقط ولا حاجة لها بالعلم الدنيوي فما حكم حرمان المرأة من التعليم وما أعلمه أن القرآن يدعو للعلم الشرعي والدنيوي وأيضا هل الاختلاط حرام على المرأة من دون الرجل أليس حرام على الرجال والنساء ؟؟ فما رأيك شيخنا الفاضل جزاكم الله خيرا

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله – صلى الله عليه وسلم- وبعد..

فإن التصور الإسلامي للمرأة يختلف كلية عما يوجد في أذهان بعض المشايخ، فالمرأة في الإسلام مخلوق كامل الأهلية كالرجل، سواء بسواء، وقد بينت الشريعة السمحاء أن تعليم المرأة كتعليم الرجل سواء بسواء.

فقد جاء في الحديث عن أبي سعيد الخدري ـ قال: “قالت النساء للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: غلبنا عليك الرجال، فاجعل لنا يومًا من نفسك، فوعدهن يومًا للقياهن فيه، فوعظهن وأمرهن … إلى آخر الحديث” رواه البخاري.

وقد اشتهر جماعة من نساء السلف برواية أحاديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو من أشهر العلوم، وعلى رأسهن عائشة، وحفصة، وأم سلمة أمهات المؤمنين ـ رضي الله عنهن ـ، وكذلك درج عدد من التابعيات في الحديث والتفسير والأدب، بل تعدى ذلك إلى الطب والسياسة.

ومعروفً أن بعض العلماء الكبار كان له شيوخ من النساء، فلا حرج مطلقًا في تعليم البنت، ولكن إذا خرجت المرأة للتعليم أو غيره فيجب أن تكون بالزي الشرعي، وأن تكون بعيدة عن الاختلاط ما أمكن ذلك.

والقول بأن المرأة لا تصلح للتعليم ولا للعلم، قول فاسد لا دليل عليه، وقد كان الصحابة يستفتون عائشة ـ رضي الله عنها ـ فتفتيهم دون نكير من أحد، فمعروف أن صوت المرأة ليس بعورة.

حتى لو اضطرت المرأة إلى الاختلاط من أجل العلم، فلا بأس بذلك للضرورة كما لو اضطرت للاختلاط في الأسواق من أجل شراء ما تحتاجه، فالعلم أولى مع الضوابط التي أشرنا إليها من قبل.

لقد استمعت إلى بعض المشايخ يرددون ما تقوله هذه الأخت، فتعجبت وحزنت أن يكون لدينا مثل هذا الفكر، إذ لم أجد مانعًا مع قول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ “طلب العلم فريضة على كل مسلم”، من أن تتفقه المرأة في الدين لتسد حاجة كبيرة، حينما تتخصص في أمور يصعب على الرجال الإحاطة بها، ولو أردنا أن نحصي عدد الفقيهات عبر التاريخ لعجزنا لكثرتهن، وكذلك عدد الراويات من النساء.

فهذه دعوى غريبة ليس لها ما يؤيدها في الشرع، ولا من الواقع، ولا من تاريخ الإسلام، وهي تتعارض مع تكريم الإسلام للمرأة، ودعوته للعناية بها كما قال صلى الله عليه وسلم: “إنما النساء شقائق الرجال” رواه أحمد و أبو داود و الترمذي، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة.

والله أعلم.