السؤال:

في القنوت في صلاة الوتر،أحيانا نجد بعض المأمومين يقول : ” نشهد ، “يا الله” ، حقا، صدقا، سبحانك ، عند ثناء الإمام على الله، فما حكم ذلك؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

يقول الشيخ صالح المنجد-المشرف العام على موقع الإسلام سؤال وجواب-:

وردت السنة بأن الإمام إذا قنت في الصلاة فإن المأمومين يؤمنون على دعائه ، فيقولون: آمين ، وأما عند الثناء على الله فإن الأفضل هو سكوتهم اكتفاء بثناء الإمام على الله ، وأما قول بعض المأمومين : ” نشهد ” و ” يا الله ” ونحو ذلك ، فهذا لا أصل له .

قال الشيخ بكر أبو زيد :

” وقد حصل من الأغاليط والمحدَثات في الدعاء والذِّكر فيها ما يأتي :

جواب المأموم على مواطن الذكر من قنوت الإمام بلفظ : ” حقّاً

” أو ” صدقت ” أو ” صدقاً وعدلاً ” أو ” أشهد ” أو ” حق ” ونحو ذلك : كلها لا أصل لها .

“تصحيح الدعاء” ( ص419 – 423) مختصراً . انتهى.

ويقول الشيخ حامد العطار- عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والباحث الشرعي بالموقع-:

ممن أفتى ببدعية هذا السلوك الشيخ محمد نجيب المطيعي صاحب تكملة كتاب المجموع للنووي، قال في تكملته : “من البدع التي لم نجد لها أصلا قول المأمومين وكأنهم في حلقة من حلقات التواجد عند عبارات الثناء هذه “حقا” وقولهم عند تباركت ربنا وتعاليت ” يا الله” ويجاريهم في ذلك بعض المتفقهين.انتهى.

وجاء في كتاب المجموع للنووي :

فإن كان يسمع الإمام فوجهان مشهوران للخراسانين (أصحهما) يؤمن علي دعاء الامام ولا يقنت وبهذا قطع المصنف والأكثرون (والثانى) يتخير بين التأمين والقنوت .

فإن قلنا يؤمن فوجهان (أحدهما) يؤمن في الجميع (وأصحهما)

وبه قطع الأكثرون يؤمن في الكلمات الخمس التي هي دعاء وأما الثناء وهو قوله : “فانك تقضي ولا يقضى عليك إلي آخره” فيشاركه في قوله أو يسكت . والمشاركة أولي لأنه ثناء وذكر لا يليق فيه التأمين.

والله أعلم.