السؤال:

أريد أن أعرف بعض الأحكام عن الجن، من أي مادة خلقوا؟ وهل هم مكلفون مثلنا؟ وهل أرسل الله إليهم رسلا من جنسهم، وهل سيدخل الكافر منهم النار ؟ وهل يتمكنون من سرقة ما بيدي الإنسان من أموال وأعيان أم أن الله لم يمكنهم من ذلك؟

الجواب:

فإن الحديث عن الجن ليس من الترف الفكري، وليس من تضييع الوقت في حكايات طريفة بعيدا عن واقع الحياة ، ولكن الحديث عن الجن واستظهار ما جاء بشأنهم من نصوص الكتاب والسنة وأقوال أهل العلم من شأنه أن يمنع الشطط الذي يمكن أن يقع فيه الإنسان في تحديد مفهوم هذه المخلوقات الغريبة، ومن شأنه أن يحدد بوضوح للمسلم قيمة هذا المخلوق وقدرته ومجالات عمله وإغوائه ومدى قدرته على التسلط على بني الإنسان حتى لا يترك عقله لثقافة الخرافة في هذا الشأن المهم.

فبينما يحار الإنسان عند فقد ماله، ويذهب في تفسير ذلك كل مذهب، بعد أن يجزم بأن أحدا لم يقتحم عليه حرزه، فإذا به يذهب إلى أنه ليس مستبعدا أن يكون الجن هم الذين خطفوا منه أمواله….فإنه بالوقوف على السنة الصحيحة يعلم أن هذا ضرب من المستحيل متى كانت أمواله محفوظة في حرزها، وذلك قوله صلى الله عليه وسلم : ”   ” أغلقوا الأبواب، وأوكوا السقاء، وأكفئوا الإناء، وخمروا الإناء(1)، وأطفئوا المصباح؛ فإن الشيطان لا يفتح غلقاً، ولا يحل وكاء، ولا يكشف غناء”.

هذا ، ومما يجب أن يعلم المسلم أنه قد ثبت في القرآن الكريم أن الجن مكلفون كالبشر ورسلهم من البشر ، قال تعالى : “يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ (130)  [الأنعام/130، 131] .

وقد حضر وفد من الجن وسمعوا القرآن من الرسول صلى الله، وذلك قول تعالى : ” وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآَنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ (29)  [الأحقاف/29، 30]وجاء في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم من حديث طويل “وبعثت إلى الأحمر والأسود” أي إلى الإنس والجن.

وقد اختلف أهل العلم في دخول مؤمني الجن الجنة على حسب الاختلاف في أصلهم. فمن يرى أنهم من الجان لا من ذرية إبليس قال يدخلون الجنة بإيمانهم. ومن قال إن الجن من ذرية إبليس فلهم في ذلك قولان: أحدهما: أن المؤمنين منهم يدخلونها، والثاني: لا يدخلونها وإن كانوا يصرفون عن النار فلا يعذبون بها.

أما فيما يتعلق بعذاب العصاة منهم: فإنهم يعذبون بدخولهم النار مثلهم في ذلك مثل الإنس أمثالهم قال تعالى مخاطبًا الثقلين: ”  يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنْتَصِرَانِ (35)  [الرحمن/35]”

 


الوسوم: