السؤال:

هل يجوز أكل طعام مطهو بلحم لم يذبح وفق الشريعة؟ (أكل الخضار أو المرقة دون أكل اللحم ذاته) وجزاكم الله خيراً. أو أكل طعام مطبوخ بمرق الخنزير مثلا دون أكل الخنزير نفسه؟    

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :

سئل الدكتور حمد بن إبراهيم الحيدري -عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية- مثل هذا السؤال فأجاب :

لا يجوز أكل طعام قد طُهي بلحم لم يذبح، بحسب أحكام الشريعة الإسلامية، لأن اللحم حينئذ يكون نجساً، قال الله تعالى: “قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاّ أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ” [الأنعام: 145].

والنبي – صلى الله عليه وسلم- لما نزل تحريم لحوم الحمر الأهلية، أمر بالقدور التي فيها لحمها فأكفئت انظر: البخاري (2991)، ومسلم (1937)، ولو كان مرقها جائزاً شُربه لألقى اللحم وأبقى المرق،واعلم أن الإسلام لا يحرم شيئاً ولا طعاماً إلا لخبثه وضرره على الإنسان، كمال قال تعالى عن نبيه – صلى الله عليه وسلم-: “وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ” [الأعراف: 157]، وإذا كان لحم الذبيحة، غير طيب بسبب طريقة الذبح المخالفة للشريعة فكذلك مرقه…إلخ.

والله أعلم.