السؤال:

انتشرت في هذه الأيام ما يسمى بكذبة أبريل فهل يوجد شيء في الإسلام يبيح الكذب ؟ وما موقف الإسلام من الكذب ؟؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد

فالكذب من الأخلاق الذميمة التي نهى عنها الإسلام، وقد سئل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أيكون المؤمن كذابا؟  قال لا  .

فالكذب والإيمان لا يجتمعان في قلب مؤمن صحيح الإيمان سليم العقيدة أبدا .

ولا يجوز الكذب في أبريل ولا غيره من الشهور، ولا يجوز للمسلم أن يكذب جادا ولا مازحا فكله من الكذب المنهي عنه في الشريعة الإسلامية.

ويجوز الكذب في الحروب على الأعداء، لأن الحرب خدعة ، كما يجوز عند ملاطفة الزوج لزوجه أو الزوجة لزوجها؛ لأنه ليس كل البيوت تبنى على الحب، كما يجوز أيضا للإصلاح بين المتخاصمين .

وبدخل الكذب في أحكام فقهية كثيرة مثل كذب المخطوبة على خاطبها، والكذب في المنام، والأيمان الكاذبة وكفارتها، وغير ذلك من الأحكام الفقهية.