السؤال:

أريد أن أعرف أهم ما يجب على المسلم معرفته تجاه غير المسلمين، هل يجوز أن أساعدهم؟ هل يجوز أن أصادقهم؟ أحبهم أم أكرههم، أشفق عليهم أم أشمت بهم..... إلى غير ذلك من الأحكام ؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :

فهذه القضية ــ موقف الإسلام من غير المسلمين ــ من أهم القضايا التي يجب أن توضح فيها الحقائق، وتزال الشبهات، وتصحح الأفهام، من أهل العلم الراسخ، حتى لا ينسب إلى الإسلام ما هو براء منه، وحتى لا يقع بعض أبنائه في أخطاء أو انحرافات يرفضها الإسلام، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعًا.
ومع إيماننا بأن غير المسلمين على الباطل ، وأنه لن يدخل الجنة إلا نفس مسلمة إلا أن علاقتنا بغير المسلمين يجب أن تبنى على المنطلقات التالية :

1ـ اعتقاد كل مسلم بكرامة الإنسان، أيًا كان دينه أو جنسه أو لونه. قال تعالى: (ولقد كَرَّمْنا بني آدم) (الإسراء: 70) وهذه الكـرامة المقررة توجب لكل إنسان حق الاحترام والرعاية.
ومن الأدلة على ذلك ما رواه البخاري عن جابر بن عبد اللّه: أن جنازة مرت على النبي -صلى الله عليه وسلم- فقام لها واقفًا، فقيل له: يا رسول اللّه إنها جنازة يهودي ! فقال: “أليست نفسا؟!”.بلى ولكل نفس في الإسلام حرمة ومكان، فما أروع الموقف، وما أروع التفسير والتعليل !

2ـ اعتقاد المسلم أن اخـتلاف الناس في الدين واقع بمشيـئة اللّه تـعالى”وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآَمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (99″ [يونس/99].

3ـ إن المسلم ليس مكلفًا أن يحاسب الكافرين على كفرهم، أو يعاقب الضالين على ضلالهم، فهذا ليس إليه، وليس موعده هذه الدنيا، إنما حسابهم إلى اللّه في يوم الحساب، وجزاؤهم متروك إليه في يوم الدين، قال تعالى : “وَإِنْ جَادَلُوكَ فَقُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَعْمَلُونَ (68) اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (69)” [الحج/68، 69] وقال يخاطب رسوله في شأن أهل الكتاب : “فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آَمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (15) ” [الشورى/15]وبهذا يستريح ضمير المسلم، ولا يجد في نفسه أي أثر للصراع بين اعتقاده بكفر الكافر، وبين مطالبته ببره والإقساط إليه، وإقراره على ما يراه من دين واعتقاد.

4 ـ إيمان المسلم بأن اللّه يأمر بالعدل، ويحب القسط، ويدعو إلى مكارم الأخلاق، ولو مع المشركين، ويكره الظلم ويعاقب الظالمين، ولو كان الظلم من مسلم لكافر. قال تعالى : “وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8)” [المائدة/8]وقال -صلى الله عليه وسلم- : “دعوة المظلوم ـ وإن كان كافرًا ـ ليس دونها حجاب” (رواه أحمد في مسنده).

وإليك طائفة من الفتاوى والأحكام التي تفصل معالم العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين :

أصل العلاقة بين المسلمين وغيرهم

المدنية الغربية : ما لها وما عليها

وصل الأهل غير المسلمين وغير المسالمين

حكم قول (لوطي) وقول مسيحي للنصراني

أخوة غير المسلمين

إظهار الشماتة في مصائب غير المسلمين

حكم لعن الكافرين

التعصب الديني

محبة النصرانية

الآفاق الإنسانية للمسلم

معاملة الجار اليهودي

تهنئة وزيارة الجار المسيحي

بدء أهل الكتاب بالسلام والرد عليهم

تبادل التهاني مع غير المسلمين

لفظ أخي للنصارى

تحية المسلم وغير المسلم

كفالة يتامى غير المسلمين

وصف الكافر بالكفر

بدء اليهود بالسلام

سرقة الخمر من غير المسلم

مدى صحة أخوة غير المسلمين

الإصلاح بين المسلم والكافر

جواز اغتياب الكفار

تعزية غير المسلمين والدعاء لموتاهم بالرحمة

معاملة المنافقين و المتكبرين

الحوار مع أهل الكتاب.. مشروعيته وهدفه

المحاورة الالكترونية مع أهل الكتاب

كفالة غير المسلم للمسلمين

إهداء المصحف المترجم لغير المسلمين

أموال غير المسلمين ودماؤهم بين العصمة والإهدار ؟

حضور مراسم التعميد

التعامل مع أهل الكتاب وتهنئتهم بأعيادهم

حكم الاستغفار للمشركين

تهنئة النصارى بعيد الميلاد وطباعة بطاقات التهنئة

حكم غيبة غير المسلم

حكم الاستعانة بغير المسلمين والتهادي معهم

غير المسلمين في المجتمع المسلم

إهداء المصحف المترجم لغير المسلمين

الدراسة في جامعة كاثوليكية

التعصب ضد الأقليات في بلاد الإسلام

اغتياب غير المسلم

إزعاح السجين المسلم رفيقه الكافر بالصلاة

التعصب ضد الأقليات في بلاد الإسلام

بدء الكفار بالمسالمة وموقف القرآن منه

المسلم في جنازة الكتابي

تعزية غير المسلم

الاعتداء على المعابد والكنائس.. رؤية فقهية

مساعدة منكوبي الزلازل أم الشماتة بهم؟

استفتاء غير المسلم في تقرير الأعذار الشرعية