السؤال:

رجل يقدر على القيام ولا يقدر على الركوع والسجود ، وإن صلى قاعدا قدر على إتمام الركوع والسجود، فهل يصلي قاعدا ويتمهما أم كيف الحال ؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :

فقد سئل العلامة الرملي- من فقهاء الشافعية- هذا السؤال فأجاب :

يصلي قاعدا ويتم الركوع والسجود ولا يصلي قائما ويومئ بهما ؛ لأن اعتناء الشارع بإتمام الركوع والسجود فوق اعتنائه بالقيام بدليل جواز صلاة النفل قاعدا ومضطجعا مع القدرة على القيام وعدم جواز الإيماء بركوعها وسجودها.

 وجواز القعود في الفرض لأجل إتمام السورة ، ولأجل الصلاة جماعة، ولأجل حصول مشقة شديدة بالقيام وعدم جواز الإيماء بالركوع والسجود لأجل المشقة المذكورة. وفي كلام الأئمة نظائر أيضا تشهد لما قلناه.

والله أعلم.