السؤال:

ما المقصود بالمرابحة البنكية للآمر بالشراء؟ ولماذا سميت بهذا الاسم ؟ وما الفرق بينها وبين التمويل الربوي؟ وما الشروط المطلوبة بها لتجنب الحرام؟

الجواب:

بسم الله،  والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :

فالمرابحة البنكية للآمر بالشراء، منتج مالي ارتبط بالبنوك الإسلامية ، وارتبطت به، ولكنه منتج قديم من حيث النشأة، وقد جاء مفصلا في كتاب الأم للإمام الشافعي.

وهو منتج يحتاج إلى ضوابط وشروط فنية كثيرة لضمان سلامته من الربا؛ ولذلك دعت المجامع الفقهية إلى التقليل منه والاتجاه إلى المشاركات.

وتتم المرابحة للأمر بالشراء فنيا ، بطلب من العميل ، يقدمه إلى البنك الإسلامي ، يأمره أن يشتري له سيارة ذات مواصفات محددة- ومن هنا سمي العميل آمرا بالشراء- فيعده البنك أنه سيشتريها بغية بيعها له مع ربح يتفقان عليه، وتوصف هذه المرحلة بالمواعدة، فإذا اشترى البنك السيارة وحازها طلبمن العميل أن يأتي لينفذ وعده السابق بالشراء حسب الاتفقات السابقة، وهنا ندخل في عملية التعاقد.

والله أعلم.