السؤال:

توفيت زوجة وخلفت وراءها زوجًا وابنًا وبنتًا وقبل تقسيم التركة توفيت البنت، وكانت الأم قد أوصت بثلث التركة للزوج فكيف تقسم التركة بعد ذلك ؟.

الجواب:

وصية المرأة لزوجها بثلث تركتها وصية لوارث، فهي ممنوعة شرعًا . ولا تنفذ إلا إذا أجازها بقية الورثة، وفي الحالة المسئول عنها، تقسم التركة كلها بين الزوج والابن والبنت . فللزوج الربع بنص القرآن : ( ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن) (النساء : 12) وللابن والبنت باقي التركة يشتركان فيه للذكر مثل حظ الأنثيين بنص القرآن أيضًا : ( يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين ) (النساء : 11) وهما يستحقان نصيبهما بمجرد وفاة أمهما وإن لم تقسم التركة.
وأما بعد وفاة البنت، فإن ميراثها يكون للأب إذا كان هذا الزوج أباها، وهذا لم يوضحه السؤال . ولا شئ لأخيها، لأن قرابة الأب أقوى، فهو يحجب الأخ . وأما إن كان غريبًا، أي كان زوج أم ولم يكن أبًا، فلا شئ له من ميراث البنت، وميراثها لأخيها، لقوله تعالى : ( إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثها إن لم يكن لها ولد). (النساء : 176).