السؤال:

هل العمل في البنوك الربوية حرام مهما كان نوع العمل؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

فقد بحث مجمع فقهاء الشريعة هذه المسألة في دورته الخامسة ، وانتهى قراره فيها إلى أنه لا يجوز العمل في أقسام القروض والإقراضات  الربوية، ومن لم يجد عملا مشروعا فيرخص له أن يعمل في البنك الربوي – للضرورة- شريطة أن يكون عمله بها بعيدا عن الممارسات الربوية أو الإعانة المباشرة عليها.

وإليك نص قرار المجمع :

“الأصل في العمل في المصارف الربوية أنه غير مشروع، للعن النبي – صلى الله عليه وسلم –آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه، وقوله : ” وهم سواء ” مع اعتبار الضرورات، على أن تقدر بقدرها ويسعى في إزالتها.

وقد رخصت المجامع الفقهية لمن لم يجد عملا مباحا , أن يعمل في الأماكن التي يختلط فيها الحلال والحرام, بشرط ألا يباشر بنفسه فعل المحرم , وأن يبذل جهده في البحث عن عمل آخر خال من الشبهات .

والمجمع لا يرى ما يمنع من تطبيق هذا الحكم على العمل في المصارف الربوية ، فيرخص في العمل في المجالات التي لا تتعلق بمباشرة الربا كتابة أو إشهادا أو إعانة مباشرة أو مقصودة على شيء من ذلك .

والله أعلم.