السؤال:

طلاق الموسوس يقع أم لا يقع؟ وما حكم طلاقه؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد،

طلاقه غير واقع.

ويقول الإمام الشافعي في كتاب الأم:

يقع طلاق من لزمه فرض الصلاة والحدود، وذلك كل بالغ من الرجال غير مغلوب على عقله، لأنه إنما خوطب بالفرائض من بلغ… ومن غلب على عقله بفطرة خلقة أو حادث علة لم يكن لاجتلابها على نفسه بمعصية، لم يلزمه الطلاق ولا الصلاة ولا الحدود. وذلك مثل المعتوه والمجنون والموسوس والمبرسم، وكل ذي مرض يغلب على عقله ما كان مغلوباً على عقله، فإن ثاب إليه عقله فطلق في حاله تلك أو أتى حداً أقيم عليه ولزمته الفرائض، وكذلك المجنون يجن ويفيق، فإذا طلق في حال جنونه لم يلزمه، وإذا طلق في حال إفاقته لزمه.

والله أعلم.