السؤال:

ما حكم الشرع في رضاعة الطفل المسلم من امرأة مسيحية؟ وكذلك العكس إذا دعت الضرورة لذلك؟

الجواب:

رضاعة الطفل المسلم من المسيحية أمر جائز، وبالتالي تأخذ المرأة هذه حكم الأم، ويغدو هذا الرضيع ولدها من الرضاع، وتنطبق عليها أحكام الأم بالرضاع؛ وبالتالي أيضًا يجوز للطفل غير المسلم –وإن كنت أعتقد أن كل طفل مسلم، سواء أكان أبواه مسلمين أو غير مسلمين-، على كلٍّ: يجوز أن يرضع الطفل غير المسلم –باعتبار والديه- من امرأة مسلمة، وتغدو هذه المرأة أمًّا له بالرضاع، وتنطبق عليه أحكام الأم في الرضاع، الواردة في القرآن والسنة.