السؤال:

كنت متعلقًا بالقرض الربوي، وأريد التوبة منه، فكيف كفارته؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

نرجو أن يتوب على الله فله الحمد سبحانه أو وفقك للتوبة من هذا القرض الربوي، ولا يلزمك أن تتصدق بقيمة ما اشتريته بالقرض أو بجزء من ذلك، وبما أنك أخي السائل نادم على ما فعلت وتائب منه، فنرجو أن يتوب الله عليك وأن يتقبلك في عباده الصالحين.
فكفارة من وقع في عقد ربوي التوبة والاستغفار وعدم العودة.

والله أعلم.