السؤال:

فتاة في الرابعة عشرة من عمرها زنت، وبعد أن مرّ على حملها أربعة أشهر تبيّن أن هذا الحمل من أخيها، فما العمل؟

الجواب:

إذا تبين أن هذا الحمل من أخيها وقد مر على حملها أربعة أشهر يجوز أن تسقطه، ولا نقول يجب؛ لأن الإسقاط لضرورة، وهنا الضرورة اختلاط النسب، والحفاظ على الروابط الأسرية من أن يصيبها خدش، أما إذا لم تسقطه يمكن أن يكون ولدًا له بالإلحاق وليس بالزواج أو بالنكاح؛ لأن النسب يثبت بثلاثة أمور: إما بالزواج، وإما بالبينة وإما بالإلحاق