السؤال:

ما الأحسن والأفضل: أن أصلي الفجر في جماعة وراء إمام يقرأ سورة قصيرة، أم أصليها وحدي وأطيل في القراءة؛ بنية “إن قرآن الفجر كان مشهودًا؟

الجواب:

المرأة الأفضل لها أن تصلي في بيتها، وأن تصلي جماعة، وبالتالي سواء أكان الإمام يطيل أم يقصر فالأفضل لها أن تصلي في بيتها، وبالنسبة للرجل فصلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بخمس وعشرين درجة، سواء أطال الإمام أم قَصَّر فتبقى صلاة الجماعة أفضل.