السؤال:

كيف تكون العلاقة الزوجية في رمضان؟ وأنني قبلت زوجي فخرج من الذكر مثل الماء، فما الحكم؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

العلاقة الزوجية في رمضان :

يجوز للصائم أن يقبل زوجته، وأن يضمها، وأن يعانقها، ولكن يحذر من الآتي :

1- أن يمص رضابها -لعابها- فهذا يبطل الصيام، ويوجب القضاء فضلا عن حرمته!
2- أن يحذر من خروج المني بأثر هذه المقدمات، فهذا مفسد للصيام عند جمهور الفقهاء، وذهب بعضهم إلى غير ذلك.

3- أن تشتد شهوته فلا يملك نفسه عن الجماع، والجماع للصائم معصية كبرى، وتوجب القضاء والكفارة، فمن لا يملك نفسه يبتعد عن التقبيل ونحوه، ومن يملك نفسه فجائز له هذا.

وعلى هذا فما خرج منك أثناء مداعبتك زوجتك، أغلب الظن أنه مذي إلا أن المذي في لون الماء، وهو شفاف، لكن الذي يكون لونه مثل البيض وفي ثخانة العجين هو إما ودي أو مني، وأيا كان الذي خرج فليس عليك قضاء ولا كفارة  إلا أن تكون ابتلعت ريق زوجتك فيكون عليك القضاء والتوبة.

والله أعلم.