السؤال:

هل الشكاية إلى المخلوق تنافي الصبر؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

إخبار المخلوق بالحال، إذا كانت للاستعانة بإرشاده أو معاونته أو التوصل إلى إزالة الضرر، لم يقدح ذلك في الصبر، كإخبار المريض للطبيب بشكايته، وإخبار المظلوم لمن ينتصر به بحاله، وإخبار المبتلى ببلائه لمن كان يرجو أن يكون فرجه على يديه.
وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا دخل المريض يسأل عن حاله ويقول : “كيف تجدك؟”. (رواه الترمذي وابن ماجه وغيرهما.)
وقال النووي : إسناده جيد، وهذا إستخبار منه واستعلام عن حاله، وانظر عدة الصابرين للإمام ابن القيم (323).

ولا ينافي الصبر الإخبار عما يعانيه الإنسان من غير تشك، إنما الممنوع هو الشكوى بجزع وتسخط، وأما كون الإنسان يخبر عن حاله بأنه يحس بألم كذا على سبيل الإخبار لا على سبيل الشكوى فهذا لا شيء فيه كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم- : “إني أوعك كما يوعك رجلان منكم”. (أخرجه البخاري 5648 ومسلم 2571).

والله أعلم.