السؤال:

هل يحرم عليه أن يتزوج بنات عمته لرضاعها مع أخته؟؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

فلا بأس أن تتزوج أولاد عمتك التي رضعت مع أخيك؛ لأن المحرمية نشأت بينهما فقط ، ولا يسري هذا عليك أنت. لكنني أخشى أن يكونا اجتمعا على ثدي أمك ، فإن كان هذا قد حدث فإنك تكون بذلك أصبحت أخا لعمتك، وخالا لأولادها، فلا يجوز أن تتزوج أجدا من أولادها.

قال العلامة ابن رجب الحنبلي:-

وهذا التحريم بالرضاع يختص بالمرتضع نفسه وينتشر إلى أولاده ولا ينتشر تحريمه إلى من في درجة المرتضع من إخوته وأخواته ولا إلى من هو أعلي منه من آبائه وأمهاته وأعمامه وعماته وأخواله وخالاته فتباح المرضعة نفسها لأبي المرتضع من النسب ولأخيه وتباح أم المرتضع وأخته منه لأبي المرتضع من الرضاع ولأخيه هذا قوله جمهور العلماء وقالوا يباح أن يتزوج أخت أخته من الرضاعة وأخت ابنته من الرضاعة حتى قال الشعبي هي أحل من ماء قدس وصرح بإباحتها حبيب بن أبي ثابت. انتهى.

والله أعلم .

 


الوسوم: ,