السؤال:

هل تجوز الشراكة بالدين، علما ان صديقي اشترى معي شقة بطريقة الاستصناع؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: البيع الأول لايجوز؛ لأن هذا الرجل اشترى الشقة بطريق الاستصناع، ولا يجوز بيع الشيء المستصنع قبل قبضه، وإذا لم يجز البيع الأول فيبقى هذا الرجل شريكا معك، فإذا حصلتما على الشقة فأنتما شريكان في الربح والخسارة، كل بحسب رأس ماله.

وحتى لو اعتبرنا أن هذا المال المدفوع من صديقك كان دينا عندك، فابن القيم يجيز الشراكة بالدين، فلا يوجد في المسألة ربا على هذا المذهب.

والله أعلم .