السؤال:

كان لي أخ لا يصلي ولم أهتم به وأنصحه, وقد مات الآن وأنا متحسر جداً وندمان, ماذا بوسعي أن أفعله اتجاهه بعد موته , وهل أحج عنه؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :

الأخ الفاضل: لقد تأخرت كثيرا في الاهتمام بأخيك ، أين كنت – وهو حي- يمكنه الانتصاح ، والإصلاح؟

أما وقد انتقل إلى ربه ، فما عاد بوسعك الآن سوى أن تدعو له ، وتتصدق عنه، وتكثر من الأعمال الصالحة وتهديها له.

ولكن إذا لم تكن حججت فابدأ بنفسك أولا ، فلا يدري ما في غد إلا الله، فالمقيم يسافر ، والصحيح يمرض، والإنسان تعرض له الحاجة، هذا فضلا عن قول من ذهب إلى وجوب الفور في الحج من أهل العلم .

والله أعلم .