السؤال:

هل الأفضل توكيل من يحج عن والدتي والتكفل بكل نفقات الحج أم الحج عن والدي ثم الحج عن والدتي في عام قادم؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..
قرر أهل العلم أن الشيخ الفاني، والمرأة المسنة، أو المريض مرضاً لا يرجى برؤه وزواله . هل ‏يحج عنهم أو لاً ؟ ذهب كثير من أهل العلم إلى أنه من استطاع السبيل إلى الحج ثم ‏عجز عنه لمرض لا يرجى برؤه، أو شيخوخة، أنه يلزمه أن يستنيب من يحج عنه، وبهذا ‏قال الأئمة أبو حنفية ، والشافعي، وأحمد.‏
وقال الإمام مالك : لا حج عليه مادام لا يستطيع الحج بنفسه.‏

والجواب على سؤالك عن هذا نقول إن المقصود هو تحصيل الأجر والثواب، وأجر الحج وثوابه يتحقق إن شاء الله تعالى سواء قمت بالحج عن أمك أو وكلت من تحسبه من أهل التقى والصلاح ليحج عنها، فإذا تيسر أن تجد من تثق في دينه وصلاحه ليحج عن أمك فهو خير وإن حججت عن أبيك هذا العام وأخرت الحج عن أمك لعام قادم فلا حرج عليك.
والله أعلم.