السؤال:

نحن نعيش في جزيرة إسبانية لكنها أقرب إلى الجزائر من إسبانيا، فمع من نصوم في رمضان؟

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد: –

 

إذا لم نستطع أن نجمع المسلمين جميعا على موعد الصيام والإفطار فلا أقل من أن يجتمع أهل البلد الواحد ، فصوموا مع بلدكم.

 

يقول الدكتور يوسف القرضاوي :-
السعي إلى وحدة المسلمين في صيامهم وفطرهم، وسائر شعائرهم وشرائعهم، أمرٌ مطلوب دائما، ، فعلى الأقل يجب أن نحرص على الوحدة الجزئية الخاصة بين أبناء الإسلام في القطر الواحد .
فلا يجوز أن نقبل بأن ينقسم أبناء البلد الواحد، أو المدينة الواحدة، فيصوم فريقٌ اليوم على أنه من رمضان، ويفطر آخرون على أنه من شعبان، وفي آخر الشهر تصومُ جماعة، وتعيد أخري، فهذا وضع غير مقبول .

 

والله أعلم .

حرر هذه الفتوى حامد العطار عضو لجنة تحرير الفتوى بالموقع . ‏

 


الوسوم: