السؤال:

تصحيح تركة وزعت خطأ

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد: –

كان الصواب أن توزع التركة كالآتي :

زوجة المتوفى = الثمن

الباقي لأولاد المتوفى جميعا، للذكر مثل حظ الأنثيين.

ومعنى ذلك أن الخطأ كان في الآتي :

زوجة المتوفى أخذت ربعا، فهي أخذتْ فوق حصتها.

أما البنات فقد أخذت كل واحدة منهن ضعف ما تستحق، وقد كانت أمك واحدة من هؤلاء البنات، وعليها أن ترد الزيادة التي أخذت، بحيث تقسمها بالسوية على إخوتها الذكور.

ثم إن زوجة المتوفى قد أخذت ثمنا فوق حصتها، وبما أن الإخوة الذكور أخذوه من أمهم، فمعنى ذلك أن لكل بنت في هذا الثمن الزائد مقدار (11.11%) من هذا الثمن، فلتخصم أمك هذا النصيب مما سترده على إخوتك.

وما يجب التنبيه إليه أن الأم أخطأت حينما خصت الذكور بنصيبها دون الإناث، اللهم إلا إذا كانت أرادت أن تعوضهم عما فقدوه من هذه القسمة الخاطئة، وعلى الذكور أن يشركوا أخواتهم فيما أخذوه بعد أن ترد إليهن أخواتهن ما أخذنه منهم.

والله أعلم .


الوسوم: ,