السؤال:

هل صحيح أنَّ المرأة خُلِقَتْ من ضِلَع آدم؟

الجواب:

قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وخَلَقَ منها زَوْجَهَا) (سورة النساء : 1) وقال: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِن نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَل مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا) (سورة الأعراف: 189) وقال تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا) (سورة الروم : 21) وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: “إن المرأة كالضِّلَع، فإذا ذهبْتَ تُقِيمُها كَسرْتَها، وإنْ تَركْتها استمتَعتَ بها وفيها عِوَجٌ”. رواه مسلم، وقال: “واستوصُوا بالنساء فإنَّ المرأة خُلِقت من ضِلَع، وأنَّ أعْوَجَ ما في الضِّلَع أعلاه، إن ذهبْتَ تُقِيمه كَسَرْته، وإن تَركْته لم يَزلْ أعْوجَ، استوصوا بالنساء خَيرًا” رواه مسلم، وقال في رواية لمسلم “وكَسْرُها طَلاقُها”.
يقول الفخر الرازي في تفسيره لأول سورة النساء: وفي كوْن حواء مخلوقةً من آدم قوْلان: الأول ـ وهو الذي عليه الأكثرون ـ أنه لما خَلَق الله آدم ألقَى عليه النوم، ثم خَلَق حواء من ضِلَع من أضلاعه اليسرى… … واحتجُّوا بحديث مسلم “إنَّ المرأة خُلِقت من ضِلَع أعْوَجَ” والثاني ـ وهو اختيار أبي مسلم الأصفهاني ـ أنَّ المراد من قوله (وخَلَقَ مِنْها زَوْجَها) أي من جنسها، وهو كقوله: (واللهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا) وقوله تعالى: (بَعَثَ فِيهِم رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ) قال القاضي: والقول الأول أقوَى، وذَكَرَ وجه قوَّته.
والطبري في تفسيره، وكذلك القرطبي ذَكَرَا: أن القول الأول هو لابن عباس وابن مسعود، لكن ليس لهذا النقل سند صحيح، بل هو منقول عن أهل الكتاب كما في سِفْر التكوين “الإصحاح الثاني: 21 ـ 24″.
ومن هذا نَرَى أنَّ خَلْق حواء من آدم ليس أمرًا متفقًا عليه، فقد يكون خلْقها من نفسه يَعني أنها خُلقت من جنسه وهو الطين، وليس من النور أو النار حتى يُمكن أن يَسكُن إليها، وما جاء في الأحاديث أنها خُلقت من ضلع قد يراد به التشبيه كما في الرواية الأولى، فليس هناك نص قاطع في الثبوت والدلالة على خَلْقها من ضلع آدم، والدليل إذا تَطَرَّق إليه الاحتمال سَقَط به الاستدلال. ولا يَضُر الأخْذ بأي الرأيين.
وقد علَّق النووي على الأحاديث بقوله: وفيه دليل لما يقوله الفقهاء أو بعضهم: أنَّ حواء خُلقت من ضلع آدم، قال الله تعالى: (خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ وخَلَقَ مِنها زَوْجَها) وبيَّن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ :أنها خُلقت من ضلع. وفي هذا الحديث مُلاطفة النساء، والإحسان إليهن والصبر على عِوَج أخلاقهن، واحتمال ضعْف عقولهن، وكراهة طَلاقِهن بلا سبب، وأنه لا يطمع باستقامتها والله أعلم”. شرح صحيح مسلم ج 10 ـ ص 57″ والموضوع مستوفى في الجزء الثاني من موسوعة ” الأسرة تحت رعاية الإسلام” ، س، ج للمرأة المسلمة.