السؤال:

ما هو الأجر المترتب على الجلوس من بعد صلاة الفجر إلى الشروق في المسجد, وماذا يسن أن يفعله المسلم في هذا الوقت ؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: روى أبو داود وغيره بسند حسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من صلى الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة [ قال ] قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تامة تامة” والذي يشرع فعله في هذه الجلسة ذكر الله تعالى، ومنه قراءة القرآن، وهناك أذكار تقال في الصباح، تأتي على رأسها، ولكنها ليست شرطا، بل كل ذكر فإنه مشروع في هذا الوقت.

والله أعلم .