السؤال:

يذكر الناس فضائل كثيرة لليلة النصف مِن شهر شعبان، ويُؤدون فيها صلاةً بِنِيَّةٍ خاصةٍ، ويدعون بدعاء مشهور، ويقولون: إن هذه هي الليلة المباركة التي يُفْرَقُ فيها كل أمر حكيم ويُبرم، نرجو من فضيلتكم بيان الخطأ والصواب في هذه الاعتقادات والأعمال.

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..

فمن الجُرأة على الكلام في الغيب بغير حُجة قاطعة ما يقوله الكثيرون من أن الليلة المباركة التي يُفرق فيها كل أمر حكيم هي ليلة النصف من شعبان، وليس من الجائز لنا أن نعتقد بشيء ما لم يرِد به خبرٌ مُتواتر عن المعصوم ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، ولا يجوز لنا الأخْذ بالظن في مثل هذا .

يقول الشيخ محمود شلتوت شيخ الأزهر الأسبق-رحمه الله-ردا على سؤال مماثل :

قال ـ تعالى ـ في أول سورة الدخان : (إنَّا أنْزَلْنَاهُ في ليلةٍ مُبَارَكَةٍ إنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ فيهَا يُفْرَقُ كلَّ أمْرٍ حَكِيمٍ أمْرًا مِن عِنْدِنَا إنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ رَحْمَةً مِن رَبِّكَ إنَّهُ هُوَ السميعُ العليمُ). (أول سورة الدخان)، هذه إحدى آيات ثلاثٍ، جاءت في القرآن تتحدث عن إنزاله وعن الزمن الذي أنزل فيه، والآية الثانية هي قوله ـ تعالى ـ: (إنَّا أنْزَلْناهُ في ليلةِ القدْر) والآية الثالثة قوله ـ تعالى ـ: (شهْرُ رمضانَ الذِي أُنْزِلَ فيهِ القُرْآنُ).

وهدف الآيات الثلاث تأكيد أن القرآن لم يكن ـ كما كان يزعم مُنكرو الرسالة ـ مِن صُنع محمد، وإنما هو مِن عند الله، أنزله بعِلْمه وحِكْمته هُدًى للناس وبيِّنات مِن الهدى والفرقان.

وقد وصفت الآية الأُولى الليلة التي أُنزل فيها (ليلةٍ مُباركةٍ) وهي الصِّفَةُ التي وُصِفَ بها القرآن في قوله ـ تعالى ـ: (وهذَا كِتابٌ أنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصِدِّقُ الذي بيْنَ يدَيْهِ ولِتُنْذِرَ أمَّ القُرَى ومَن حَوْلَهَا). وسُمِّيَتْ في الآية الثانية بـ: (ليلةِ القَدْرِ). وهو الشرَف وعُلُوُّ المكانة، وبيَّنتِ الآية الثالثة أن شهر تلك الليلة هو شهر رمضان، الذي فَرَضَ الله على المؤمنين صوْمَهُ، تَذْكِيرًا بنِعْمَةِ إنزالِ القرآن وشُكْرًا لله عليها.

الروايات والآراء:

ومع وُضوح الاتِّساق بين هذه الآيات الثلاث هكذا وتَسانُدها، وشدِّ بعضها أزْرَ بعض في تقرير أن القرآن أنزله الله على الناس في ليلة مُباركة، ذات قدْر وشرَفٍ، وأنَّ رمضان هو شهر تلك الليلة، مع وُضوح هذا نرى الروايات والآراء خَلقت في كتب التفسير حول هذه الآيات جَوًّا اصطرعت فيه اصطراعًا أثارَ على الناظرين في القرآن غُبارًا طَمَسَ عليهم مِحْوَرَهَا الذي تَدُورُ عليه، وباعدتْ بينها في الهدف الذي ترمي إليه.

وكان من ذلك ما قيل وذاعَ بين الناس أن “الليلة المباركة” في الآية الأولى، وهي “ليلة النصف مِن شعبان” وأن الأمور الحكيمة التي تُفرَق فيها هي الأرزاق والأعمار وسائر الأحداث الكونية التي يقدرها الله، ثم يظهر ما يقع منها في العام للمنفذين من الملائكة الكرام!! ويمتد الكلام إلى التفرقة بين التقدير الذي يحصل في تلك الليلة والتقدير الذي يروى أيضًا عن ليلة القدر، ثم إلى الفرق بين كل من هذين التقديرين اللذين يحصلان في هاتين الليلتين: “ليلة النصف وليلة القدر” وبين التقدير الأزلي لهذه الأحداث يمتد الكلام  في الفرق بين هذه التقديرات الثلاثة بما أعتقد ويعتقد كل مؤمن أنه خوض في أمر محجوب، وهجوم على غيوب استأثر الله بعلمها ولم يرد بها نص قاطع من قبله.

الناس في ليلة النصف:

وكان منه أيضًا، اعتقاد العامَّة وأشباههم، أن ليلة النصف من شعبان ليلةٌ ذات مكانة خاصة عند الله، وأن الاجتماع لإحيائها بالذِّكْرِ والعبادة، والدعاء والقراءة مشروع مطلوب، وتَبِعَ ذلك أن وضع لهم في إحيائها نظام خاص يجتمعون في المسجد عقِب صلاة المغرب ويُصلون صلاة خاصة باسم “صلاة النصف من شعبان”، ثم يقرءون بصوت مُرتفع سورة مُعينة هي: “سورة يس”، ثم يبتهلون كذلك بدعاء يُعرف: “بدعاء النصف من شعبان” يتلقنه بعضهم من بعض، ويحفظونه على خلَلٍ في التلقين وفساد في المعنى، ويُكررونه ثلاث مرات: إحداها بِنِيَّةِ طُولِ العمر، والثانية بنِيَّةِ دفْع البلاء، والثالثة بنِيَّةِ الإغناء عن الناس. ويعتقد العامة أن التخلُّف عن المشاركة في هذا الاجتماع نذيرٌ بقِصَرِ العمر وكثرة البلاء والحاجة إلى الناس. ويَنتهز بعض تُجار الكتب ليلة النصف فُرصة، يَطبعون فيها “سورة يس” مع الدعاء، ويكلفون الصبية توزيعها في الطرقات والمركبات والمجتمعات، منادين على سلعتهم “سورة يس ودعاءها بخمسة ملاليم!!”.

دعاء نصف شعبان:

وإذا كنت ممَّن لم يُوَفَّقُوا إلى قراءة هذا الدعاء أو سماعه فاعلم أنهم يطلبون فيه من الله مَحْوَ ما كتبه في أم الكتاب مِن الشقاوة وتبديلها سعادةً، والحِرْمان وتبديله عطاء، والإقتار وتبديله غِنًى، ويذكرون في تبرير هذا الطلب وحيثياته أن الله قال في كتابه: (يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ ويُثْبِتُ وعِندَهُ أُمُّ الكتابِ). (أواخر سورة الرعد) وهو تحريف واضح للكلِم عن مواضعه؛ فإن هذه الآية سِيقتْ لتقرير أن الله ينْسخ من أحكام الشرائع السابقة ما لا يتَّفق واستعداد الأمم اللاحِقة، وأن الأصول التي تحتاجها الإنسانية العامة ـ كالتوحيد والبعْث والرسالة، وتحريم الفواحش ـ دائمة وثابتة، وهي: “أم الكتاب” الإلَهِيِّ الذي لا تغيير فيه ولا تبديل، وإذنْ لا علاقة لآية المَحْوِ والإثبات بالأحداث الكوْنية حتى تُحشر في الدعاء، وتُذكر حيثيةً للرجاء.

شهر شعبان:

والذي صحَّ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وحُفظت روايتُه عن أصحابه، وتلقَّاه أهل العلم والتمحيص بالقَبول إنما هو فقط فضل شهر شعبان كله، لا فرق بين ليلة وليلة، وقد طلب فيه على وجهٍ عام الإكثار من العبادة وعمل الخير، وطلب في الإكثار من الصوم على وجه خاصٍّ، تدريبًا للنفس على الصوم، وإعدادًا لاستقبال رمضان، حتى لا يُفاجأ الناس فيه بتغيير مأْلُوفهم فيَشُقُّ عليهم. وقد سُئل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: “أيُّ الصوم أفضل بعد رمضان؟؟ فقال: شعبان لتعظيم رمضان”. وتعظيم رمضان إنما يكون بحُسن استقباله والاطمئنان إليه بالتدرُّب عليه وعدم التبرُّم به. أمَّا خصوص ليلة النصف والاجتماع لإحيائها وصلاتها، ودعاؤها فإنه لم يرِد فيها شيء صحيح عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولم يعرفها أحدٌ من أهل الصدر الأول.

ويجدر بي أن أسوق هنا ما كتبه الشيخ الإمام عن: “الليلة المباركة” في تفسيره “جزء: عمَّ” قال أجزل الله ثوابه :

“أما ما يقوله الكثير من الناس ـ من أن الليلة المباركة التي يُفرق فيها كل أمر حكيم هي ليلة النصف من شعبان، وأن الأمور التي تُفرق فيها هي الأرزاق والأعمار، وكذلك ما يَقولونه من مثل ذلك في ليلة القدر ـ فهو من الجُرأة على الكلام في الغيب بغير حُجة قاطعة، وليس من الجائز لنا أن نعتقد بشيء من ذلك ما لم يرِد به خبرٌ مُتواتر عن المعصوم ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومثل ذلك لم يرِد؛ لاضطراب الروايات وضعف أغلبها، وكذِب الكثير منها، ومثلها لا يصحُّ الأخذ به في باب العقائد. ومثل ذلك يقال في بيت العِزَّةِ، ونُزول القرآن فيه جملة واحدة في تلك الليلة، فإنه لا يجوز أن يدخل في عقائد الدين لعدَم تواتر خبَرِه عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولا يجوز لنا الأخْذ بالظن في عقيدة مثل هذه وإلا كنا من الذين قيل فيهم: (إنْ يَتَّبِعُونَ إلَّا الظَّنَّ) نعوذ بالله. وقد وقع المسلمون في هذه المُصيبة، مُصيبة الخلْط بين ما يصحُّ الاعتقاد به من غيب الله ويُعَدُّ من عقائد الدين، وبين ما يظنُّ به للعمل على فضيلة من الفضائل، فاحْذَرْ أن تقع فيه مثلهم”.

والله أعلم .