السؤال:

ما الحكم لترك الأولاد أباهم فريسة للتسول؟

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد: –

 

الذي ينبغي عليكم هو أن تصونوا والدكم عن السؤال ، وتكفوه المؤنة  كما كفاكم إياها صغارا ، ولا شك أن صيانتكم من صيانته ، وعزكم من عزته!!

ولا يجوز لكم أن تتركوه هكذا طريدا شريدا.

 

فالولد يجب عليه مواساة أبيه من ماله، والقيام بالإنفاق عليه إذا احتاج لذلك. وللأب أن يأخذ من مال ابنه ما يحتاج إليه، ويتصرف فيه من غير سرف ولا إضرار بالولد، وذلك لما في المسند عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن أعرابياً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إن أبي يريد أن يجتاح مالي فقال: “أنت ومالك لوالدك، إن أطيب ما أكلتم من كسبكم، وإن أموال أولادكم من كسبكم فكلوه هنيئا”

وفي سنن ابن ماجه عن جابر رضي الله تعالى عنه أن رجلاً قال يا رسول الله إن لي مالاً وولداً، وإن أبي يريد أن يجتاح مالي، فقال: “أنت ومالك لأبيك”

 

 

والله أعلم .

 

حرر هذه الفتوى الشيخ حامد العطار الباحث الشرعي بالموقع.