السؤال:

ما هو حكم دودة الأمعاء التي تخرج من دبر الشخص المصاب بها، تارة أثناء الصلاة، وتارة أثناء الوضوء، هل تبطل هذه الدودة الصلاة والوضوء ؟ وشكرا .

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

فإن خروج الدود المتولد من البطن لا ينقض الوضوء ولا يبطل الصلاة- على الراجح ، ووفقا لمذهب المالكية خلافا للجمهور ـ رفعا للحرج ودفعا للمشقة.. قال العلامة خليل المالكي في المختصر مع شرحه: ” لا حصى ودود، أي لا شيء على من خرج من دبره دود إذا لم يخالطه أذى “. أي نجاسة.

فالدود إذا خرج من الإنسان خالياً من نجاسة تصحبه فإنه طاهر، قال الحطاب في مواهب الجليل: فأما الحصا والدود يخرج من غير بلة فقال الباجي: لا يستنجى منه لأنه طاهر كالريح، والذي قاله صحيح أنه لا يستنجى منه”. انتهى.

وبالنسبة للعلم بخروج الدود فيحصل عن طريق مشاهدته، أو الإحساس بالخروج مع غلبة الظن بأنه هو الخارج، ولا يلزمك البحث عنه قبل كل الوضوء، أو النظر في ثيابك، ما لم يغلب على ظنك وجوده، لأنه من المسائل التي يقل حصولها، وليس من نواقض الوضوء على الراجح، قال المواق في التاج والإكليل: والمشهور أن غير المعتاد لا ينقض: كدود يخرج من الدبر، خرجت نقية أو غير نقية. انتهى.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة :
ـ  نواقض الوضوء المتفق عليها.
ـ نواقض الوضـــوء.
ـ هل ينتقض الوضوء بخروج الدم ؟
ـ  مس الذكر : حكمه وأثر ذلك على الوضوء.
ـ الوضوء من لحوم الإبل والصلاة فى مباركها.
ـ تحرك الريح في البطن.
ـ ما الحكمة من الوضوء من الريح ؟


الوسوم: ,