السؤال:

رأيت فتاة في المسجد تسجد بعد الصلاة ، وعندما سألتها أخت لها  قالت أنها اعتادت أن تسجد لله بعد كل صلاة سجدة شكر، فقالت لها: إن ذلك بدعة ومخالفة لقول النبي صلوا كما رأيتموني أصلي، فكان ردها أنها لم تغير في الصلاة إنما سجدت بعد التسليم، وأنها لم تأمر أحدا بفعل ذلك، وأن من سنة النبي صلى الله عليه وسلم الحمد بعد الصلاة ، وإنما هي تسجد شكرا لله تعالى،  فما هو الرأي الصحيح ؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

يقول الدكتور: السيد صقر، الباحث الشرعي بالموقع، والمدرس بجامعة الأزهر:

قد استحب جمهور العلماء سجود سجدة شكر لله تعالى عند حدوث النعمة؛ كشفاء مريض؛ أو قدوم غائب؛ أو الرزق بمولود، أو اندفاع النقمة، لما رواه أحمد والحاكم وصححه عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال: سجد النبي صلى الله عليه وسلم فأطال السجود ثم رفع رأسه، فقال: ” إن جبريل أتاني فبشرني فسجدت لله شكراً ” ، ولما رواه البيهقي – وأصله في البخاري- عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث عليًا إلى اليمن فذكر الحديث قال: فكتب علي بإسلامهم فلما قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب خرَّ ساجداً شكرًا لله تعالى على ذلك. وقال الترمذي إسناده صحيح. وروى عبد الرزاق في مصنفه: أن عمر أتاه فتح من قبل اليمامة فسجد، وسجد أبو بكر حينما جاءه خبر قتل مسيلمة الكذاب، وسجد علي رضي الله عنه حين وجد ذا الثدية بين قتلى الخوارج.

وذهب مالك في المشهور عنه إلى أنه يكره ذلك؛ لأن الإنسان لا يخلو من نعمة، ولكن قال بمشروعيتها ابن حبيب واللخمي من المالكية، وعزاها ابن القصار إلى مالك.

وأحكام سجود الشكر كأحكام سجود التلاوة، من حيث إنَّه تشترط له الطهارة، واستقبال القبلة، وستر العورة، وغير ذلك مما يشترط في صلاة النافلة، وذلك لمن اعتبرها صلاة، ومن لم يرها مثل الصلاة، كشيخ الإسلام ابن تيمية لم يشترط لها تلك الشروط، ولعل هذا الأخير هو الصواب، لأن الله تعالى سماه سجوداً ولم يسمه صلاة، ولأنه لا تشترط الطهارة لقارئ القرآن عن ظهر قلب، وفي منعه من السجود في مواضعه تفويت لأجر عظيم بلا دليل، وسجود الشكر من باب أولى، لأنه ثناء على الله مع تذلل بين يديه، ومن تأمل الأدلة السابقة ومناسباتها تبين أن السجود أعم من الصلاة في حقيقتها الشرعية.

فهذا السجود أو هذه السجدة تكون عند مناسبتها من حدوث نعمة أو زوال نقمة كما ذكر، وأما اعتياد هذا السجود، والمواظبة على سجدة بعد كل صلاة، أو بعد صلاة بعينها، فهو داخل في البدعة ، لأنها استحداث طريقة جديدة في العبادة .

فلم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك ولا السلف الصالح ، والسجود المشروع معلوم ، إما السجود في الصلاة، أو سجود التلاوة، أو سجود الشكر على الراجح ، ولكن عند حدوث سبب دون مواظبة عليه عقب الصلوات، فماذا ينوي من واظب على هذا السجود : أن يتقرب إلى الله ويتذلل؟ ألم يكن في وسعه أن يطيل سجود الصلاة المفروضة ثم النافلة؟ أليس في وسعه أن يصلي من النوافل ما شاء ويسجد كما يحب ويقترب؟

والله أعلم.


الوسوم: ,