السؤال:

هل يجوز ذبح جدي في العقيقة، وهل يجوز أن يذبح كبش وماعز في العقيقة، وهل هناك ما يمنع من التنوع في الذبح للعقيقة أم لا بد من أن تكون العقيقة من نوع واحد كمثلا شاتين؟

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد: –

ذبح جدي واحد للشاة جائز بل هو غاية المطلوب ، بشرط أن يكون الماعز مر عليه سنة كاملة من يوم ولادته، وأما الجمع بين كبش وماعز للذكر فجائز ، بل الاقتصار على أحدهما جائز أيضا ، ولكن السنة أن يكونا اثنين من نوع واحد، ومتماثلين .

جاء في كتاب المغني لابن قدامة:

فَالْمُسْتَحَبُّ أَنْ تَكُونَ الشَّاتَانِ مُتَمَاثِلَتَيْنِ ؛ لِقَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” شَاتَانِ مُكَافِئَتَانِ ” .

وَفِي رِوَايَةٍ ” مِثْلَانِ ” قَالَ أَحْمَدُ : يَعْنِي مُتَمَاثِلَتَيْنِ ؛ لِقَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” شَاتَانِ مُكَافِئَتَانِ ” وَفِي رِوَايَةٍ : ” مِثْلَانِ ” .

قَالَ أَحْمَدُ : يَعْنِي لِمَا جَاءَ مِنْ الْحَدِيثِ فِيهِ ، وَيَجُوزُ فِيهَا الذَّكَرُ وَالْأُنْثَى لِمَا رُوِيَ فِي حَدِيثِ أُمِّ كَرْزٍ ، أَنَّهَا سَمِعَتْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : { عَنْ الْغُلَامِ شَاتَانِ مُكَافِئَتَانِ ، وَعَنْ الْجَارِيَةِ شَاةٌ ، وَلَا بَأْسَ أَنْ يَكُونَ ذُكُورًا أَوْ إنَاثًا } .

رَوَاهُ سَعِيدٌ ، وَأَبُو دَاوُد .

وَالذَّكَرُ أَفْضَلُ ؛ لِأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَقَّ عَنْ الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ بِكَبْشٍ كَبْشٍ ، وَضَحَّى بِكَبْشَيْنِ أَقْرَنَيْنِ .

وَالْعَقِيقَةُ تَجْرِي مَجْرَى الْأُضْحِيَّةِ .

وَالْأَفْضَلُ فِي لَوْنِهَا الْبَيَاضُ ، عَلَى مَا ذَكَرْنَا فِي الْأُضْحِيَّةِ ؛ لِأَنَّهَا تُشْبِهُهَا .

وَيُسْتَحَبُّ اسْتِسْمَانُهَا ، وَاسْتِعْظَامُهَا ، وَاسْتِحْسَانُهَا كَذَلِكَ .

وَإِنْ خَالَفَ ذَلِكَ ، أَوْ عَقَّ بِكَبْشٍ وَاحِدٍ أَجْزَأَ ؛

والله أعلم .