السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، هل للمرأة لباس معين في السلام، وهل يجوز لها لبس البنطال واتباع الموضة؟ علما بأنني امرأة مصرية

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وجزاكم الله خيرا، وبعد: فالأولى بالمرأة المسلمة عدم لبس البنطال، وخاصة في مصر ، حيث لا يطلب منها لبسه ، حتى في أماكن العمل الرسمي ، بخلاف الرجل، فيمكنها لبس العباءة المحتشمة مع الحجاب ( خمار ، أو طرحة كبيرة ، أو نحوهما ) .

ولكن إذا كانت تحتاج للبس البنطال فيمكنها لبسه إذا كان فوقه شيء طويل من بالطو أو بلوزة ونحوهما يصل إلى الركبة ، بشرط أن يكون كل من البنطال وما فوقه واسعين ولا يحددان شيئا من أجزاء جسمها .

وأما أن تمشي المرأة وراء الموضة التي يقودها أناس لا صلة لهم بالدين فلا يليق بمسلمة تؤمن بالله واليوم الآخر.

يقول الشيخ عبد الخالق الشريف: الإسلام لم يحدد زيًًّا معينًًا للمرأة، ولكن حدد أن يكون ساترًًا لها، حيث إن المرأة كلها عورة إلا الوجه والكفّين على رأي راجح عند العلماء، وبعضهم يرون أن الوجه والكفين من العورة، فالمطلوب إذًًا من المرأة أن تلبس ثيابًًا واسعًةً تستر جسدها ولا تُجَسِّده ولا تَصِفُه، فإذا تحقق ذلك بلبس البنطلون الواسع وعليه ثوب من أعلى يستر باقي الجسد إلى الركبة مثلاًً، بحيث لا يكون جسدها مجسدًًا وظاهرًًا مع تغطية باقي الأعضاء، فلا يمكن النهي عن مثل ذلك، وعلى هذا فإن المقصود هو تحقيق ستر جسد المرأة بأية كيفية تحقق هذا الأمر، أما البنطلون المُسمَّى الإسترتش أو الضيق الذي يظهر فتنتها، فمثله مثل الثوب الضيق ومثل الثوب الشفاف كله يدخل في باب المحرم والمنهي عنه.(انتهى). والله أعلم.