السؤال:

هل يجوز خطبة المعتدة الحامل؟ وماذا تفعل لو طلب منها طليقها الاجهاض هل يجوز ذلك؟

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد: هذه الزوجة بامتناعها عن الإجهاض لا تعد ناشزا ، فالإجهاض حرام ، ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، ولو أنها أطاعته لكانت عاصية لربها.

وحصولها على حقوقها يحتاج إلى محام عارف بطرق التقاضي.

وإذا طلقها وهي حامل فعدتها طوال فترة الحمل وتنتهي بوضعها ما في بطنها، ولا يجوز لها التشوف للخطاب أثناء العدة ولو تعريضا، ولا وعدا ولا غير ذلك، كما لا يجوز لها أثناء العدة الخروج من المنزل إلا للضرورات التي لا بد منها إذا لم يكن لها من يأتيها بها وإلا حرم عليها الخروج ، ولا يجوز لها البيات إلا في بيتها.

والله أعلم .