السؤال:

قال لي زميلي: أريدك زوجة لي فقلت موافقة، ثم خفت أن الزواج وقع، فما حكم الشرع في ذلك ؟

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: اطمئني فحتى لو كان هذا قد حدث بينك وبين زميلك فإن الزواج بدون ولي زواج باطل، لا أثر له ، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : “أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فنكاحها باطل فنكاحها باطل فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها وإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي لها”.

والله أعلم .