السؤال:

ما حكم الشرع في العمل على إعداد وتجهيز صالات الأفراح؟

الجواب:

إذا كانت الأفراح التي تقدم من خلال هذه القاعات أفراحا بها مظاهر محرمة من الرقص والغناء المسف والاختلاط غير الجائز فلا يجوز لك العمل في إعدادها.

وإذا كانت هذه الصالات تقدم الأفراح الإسلامية وغيرها فالعبرة بالغالب .. فإذا كان الغالب فيما تقدمه هو الأفراح المحرمة فيكون العمل محرما، وإذا كان الغالب الأفراح الخالية من المحرمات فيكون العمل حينئذ جائزا.