السؤال:

إذا قال الشخص : " حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم " سبع مرات حين يصبح وحين يمسي ؛ هل يجزم بأن الله تعالى سيكفيه ما أهمه؟ وهل هذه الكفاية بمشيئة الله تعالى ؟

الجواب:

يقول الدكتور: السيد مبروك صقر، الباحث الشرعي بالموقع والمدرس بجامعة الأزهر:

عن أبي الدرداء رضي الله عنهأن من قال إذا أصبح وإذا أمسى:حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم سبع مرات كفاه الله ماأهمه، صادقاً كان أو كاذباً،رواه أبو داود وغيره وصححه الألباني .

وروي مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من قال حين يصبح وحينيمسي: حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم سبع مرات كفاه اللهما أهمه من أمر الدنيا والآخرة. رواه ابن السني وصححه الأرناؤوط.

فمن قال هذا الذكر موقنا به ومعتقدا صحة الحديث الوارد فيه واثقا في حفظ الله تعالى فله أمن يجزم بأن الله تعالى يكفيه ما أهمه ، ويكفي المؤمن أن يحسن التوكل على ربه ، فالله تعالى يقول: ( ومن يتوكل على الله فهو حسبه ) {الطلاق : 3 } ويقول سبحانه: ( الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل، فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله ..) { آل عمران : 173 ،174 }.

وأنصح إخواني المسلمين وأخواتي المسلمات بأن يسألوا الله العافية كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم، وبالحفاظ على أذكار الصباح والمساء وقراءة القرآن ،وخاصة سورة الإخلاص والمعوذتين ثلاث مرات مساء وصباحا. ففي الحديث: ” قل :قل هو الله أحد والمعوذتين حين تمسي وحينتصبح ثلاثا تكفيك من كل شيء “،رواهأبو داود والترمذي ،وصححه الألباني.

وبالدعاء في الحديث: “لا يغني حذر من قدر، والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وإن البلاءلينزل فيتلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة.” رواه الحاكم.

وبالمواظبة على صلاة الضحى، أربع ركعات أول النهار. ففي الحديث القدسي: يا ابن آدم: صل أربع ركعات أولالنهار أكفك آخره. رواهأحمد وابن حبان والطبراني. وقالالمنذريوالهيثمي: رجال أحمد رجال الصحيح.