السؤال:

ما حكم الاقتراض من البنوك الإسلامية؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: –

فالبنوك الإسلامية لا تقرض أحدا حالياً؛ لأن الناس لم يعطوها أموالهم ليقدموها قرضا حسنا، بل ليستثمروها، وهي لا تقرض بفوائد أيضا؛ لأن الفوائد هي الربا الذي حرم الله تعالى، وإنما تفعل ذلك البنوك الربوية.

وأما البنوك الإسلامية فإنها تدخل مع العملاء في عقود تمويلية شرعية، أبرزها عقد المرابحة، والتورق، ولا بأس بالدخول مع البنك الإسلامي في صيغة من الصيغ الشرعية متى توافرت شروطها الشرعية، والمسلم العادي لا يستطيع أن يعرف إذا كانت الصيغة متفقة مع الضوابط الشرعية أم لا، وحسبه في ذلك أن يكون البنك إسلاميا، له هيئة شرعية.

والله أعلم .