السؤال:

ما حكم الذهاب للمسجد لمن أكل الثوم والبصل؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وجزاكم الله خيرا، ونشكرك على ثقتك فينا ، ونسألأ الله تعالى أن نكون أهلا لها وعند حسن ظنك، وبعد :

 

 

فالأمر بطبخ البصل والثوم ليس صادرا من النبي صلى الله عليه وسلم ، وإنما من الفاروق عمر رضي الله عنه، بناء على كراهيته صلى الله عليه وسلم لرائحة من أكلهما دون طهي ( نيئين) فعن معدان بن أبي طلحة أن عمر بن الخطاب : (قال إنكم أيها الناس تأكلون من شجرتين ما أراهما إلا خبيثتين هذا البصل والثوم ولقد رأيت نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا وجد ريحهما من الرجل أمر به فأخرج إلى البقيع فمن أكلهما فليمتهما طبخا) رواه الإمام مسلم في صحيحه، ورواه آخرون.

 

وكلام سيدنا عمر هذا سنة أيضا ، لأنه من الخلفاء الراشدين الذين أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم باتباع سنتهم.

 

 

يبقى بيان مفهوم الأمر بالطبخ : فالأصل أن أكل البصل والثوم نيئين مباح ، ولكنه يكره للرجال الذين يحضرون الجمع والجماعات في المساجد، ويحرم أكلهما كذلك قبيل الجمعة لمن وجب عليه حضورها منعا للتخلف عنها، فمن أكلهما كذلك فعليه أن يتخلف عن حضور الجماعة في المسجد منعا للأذي، فكل من تنبعث منه روائح كريهة بسبب أكل شيء له رائحة كريهة كالثوم أو البصل أو نحوهما يكره له دخول المسجد، ويرخص له في ترك الجماعة إن تعذر عليه إزالة ريحها، للأحاديث الصحيحة في ذلك، منها حديث ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من أكل من هذه الشجرة – يعني الثوم- فلا يقربن مسجدنا” رواه البخاري ومسلم، وفي رواية مسلم “مساجدنا” وعن أنس قال النبي صلى الله عليه وسلم: “من أكل من هذه الشجرة فلا يقربنا، أو لا يصلين معنا” رواه البخاري ومسلم، وفي رواية لمسلم: “من أكل البصل والثوم والكراث فلا يقربن مسجدنا، فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم” وحديث عمر السابق.

 
وألحق العلماء بذلك كل من به رائحة منتنة لأن العلة الأذى.

 

وعليه فالأمر بالطهي لا يكون للوجوب إلا قبيل الجمعة لمن وجبت عليه الجمعة، ويكون للكراهة قبيل الصلوات الأخرى لمن يسن له حضور الجماعة، ولكن تزول الكراهة عند الحاجة إلى أكلهما نيئين أو تعذر الطهي ، وهذا لا يكون بصفة مستمرة بحيث تضيع الجماعة في كل الصلوات.

 

والله أعلم.

حرر هذه الفتوى: الدكتور: السيد صقر، الباحث الشرعي بالموقع، والمدرس بجامعة الأزهر.