السؤال:

ما هو حكم الشرع في تزيين المنزل والسيارات بالتحف المجسمة؟

الجواب:

وردت أحاديث كثيرة ترهب من التصوير، وتحذر من شأنه تحذيرا بليغا، فذهب بعض العلماء إلى حرمة كل الرسوم، والصور، والتماثيل استنادا إلى هذه الأحاديث، ولم يبيحوا من هذا إلا مادعت إليه الضرورة، لكن غير واحد من المحققين نظروا إلى هذه الأحاديث، وخرجوا بالنتيجة التالية:-

أن الراجح أن المحرم من الصور ما كان له جسم مستقل بنفسه كالتماثيل والأصنام، أما الرسم على اللوحات أو الورق أو الثياب فلا يدخل في دائرة الحرام، وهذا كله ما لم يكن موضوع الرسم حراما في نفسه كالرسومات التي تمجد الفسقة والظلمة والملاحدة وكالصور التي تظهر من النساء أكثر من الوجه والكفين، وتتأكد الحرمة إذا كان المقصود من الصور الاستثارة الجنسية.

أما التصوير الوتوغرافي فلا بأس به بنفس هذه الشروط.
أما الصور المجسمة كالتماثيل والأصنام، والألعاب التي على شكل الحيوانات، وعلى شكل الإنسان، والتحف التي تزين بها البيوت على شكل مجسمات كاملة فهي حرام كلها سواء قدست أو لم تقدس، وسواء علقت على الأرفف، أو على الأرض، أو وضعت في السيارات، وسواء كانت صغيرة الحجم أو كبيرة، فالعبرة بكونها مجسمة، وليس بحجمها.ولا يباح منها إلا لعب الأطفال إذا استخدمها الأطفال .
أما شراء لعب الأطفال للكبار و تزيين البيوت والسيارت وغيرها بالتحف المجسمة فلا يجوز.