السؤال:

ما هو الحكم الشرعي في أخذ حقوق الناس، وأمتعتهم التي تركوها؟ فهل هذه تعد من الأمانة؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد، فالأخ الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
الدكتور يونس، كان في فتاوى مباشرة، وليس هنا الآن، وعلى كل حال حتى لا يتأخر الجواب، فإن السؤال الذي ورد عليه فضيلة الدكتور ليس لدينا، وبالتالي سأجيبك على الجزئية المتعلقة بأخذ الحقوق، فليعلم من يأخذ حقوق الناس أن هذا حرام، وأن أمتعة الناس التي تركوها أمانة، لا تؤخذ بحال من الأحوال مهما كان؛ لأنها أمانة، والله أمرنا برد الأمانات إلى أهلها، والنبي صلى الله عليه وسلم أمر بذلك أيضا، فرد الأمانات إلى أهلها أمر واجب، والتفريط في الأمانة يوجب ضمانها. والله أعلم.