السؤال:

زوج ممتنع عن معاشرة زوجته معاشرة الأزواج منذ مدة طويلة , فهل هناك مدة محددة تجعل من هذا الامتناع طلاقاً كما يزعم البعض ؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:

 

 

يجب أن نشير هنا إلى عدة نقاط هامة وهي :

 

1- إن الاستمتاع حق شرعي لكلا الزوجين ،وإحصان الفرج إحدى أهم غايات النكاح فكما أن الزوجة مأمورة شرعاً بتلبية حاجات زوجها فهو مكلّف شرعاً بإحصانها وسد رغباتها .

 

 

2- اختلف العلماء في تحديد مدة الوطء الواجب على الزوج , والراجح فيها ما ذهب إليه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أن حق الزوجة في الوطء غير مقدر بمدة ،وإنما بكفايتها وقدرة الزوج على ذلك ,

قال رحمه الله :

 

ويجب على الزوج وطء امرأته بقدر كفايتها ما لم ينهك بدنه أو يشغله عن معيشته، غير مقدر بأربعة أشهر كالأمة , فإن تنازعا فينبغي أن يفرضه الحاكم كالنفقة وكوطئه إذا زاد .

 

 

3- إذا ترك الزوج وطء زوجته وتضررت الزوجة بهذا الترك جاز لها طلب التفريق من زوجها , وذلك إن تعمد الزوج ترك الوطء دون عذر مباح يدل على قصده الإضرار بها , والإضرار لا يجوز شرعاً , ويصلح أن يكون

سبباً للفرقة بين الزوجين إذا طلبتها الزوجة من القاضي .

 

 

4- إن امتناع الزوج عن معاشرة زوجته لا يعتبر بحد ذاته طلاقاً إلا إذا كان إيلاءً , بمعنى أن الزوج حلف ألا يطأ زوجته وامتنع عن ذلك مدة أربعة أشهر فإنه يلزم بالوطء أو الطلاق .

 

 

والله أعلم .

 


الوسوم: , , ,