السؤال:

متى تستحق الخياطة الأجرة، وهل لها أن تطلب أجرتها قبل بدء العمل.

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:-

لو كانت الخياطة تخيط بثمن معلوم في السوق، فيكون هذا مما يسميه الفقهاء ( الإجارة بما ينقطع به السعر) أي أن الطرفين ارتضيا أن يرجعا إلى سعر السوق المحدد عرفا بلا نزاع، وأما إذا لم تطن تخيط بثمن معلوم في السوق فيكون هذا من الغرر المنهي عنه ، وطريق إصلاحه الاتفاق على الأجرة حالا تصحيحا للعقد.

وأما عن وقت دفع الأجرة، فليس من حق الخياطة أن تطالب بأجرتها إلا بعد الفراغ من العمل تماما، ولكن إن رضيت طواعية أن تعطيها الأجرة مقدما أو أثناء العمل ، كلها أو جزءا منها فلا مانع شرعا، أ أو شرطت عليك ذلك فيجب الوفاء بشرطها إذا قبلت أنت هذا الشرط.

جاء في كتاب فتح القدير من كتب الحنفية:

وليس للقصار والخياط أن يطالب بأجره حتى يفرغ من العمل  ; لأن العمل في البعض غير منتفع به فلا يستوجب به الأجر , وكذا إذا عمل في بيت المستأجر لا يستوجب الأجر قبل الفراغ ؛إلا أن يشترط التعجيل  لما مر أن الشرط فيه لازم .

والله أعلم .