السؤال:

ما حكم التبني بضوء  القرآن الكريم والسنة النبوية؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وجزاكم الله خيرا، وبعد : فمن المعلوم أن التبني حرام بنص القرآن الكريم والسنة النبوية، فنسأل الله تعالى أن يغفر لعمك هذا، وعلى هذا الولد أن يعلم أن نسبه من عمك هذا باطل غير صحيح ، وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من يدعى إلى غير أبيه وهو يعلم.

ومن أسباب تحريم التبني ما يترتب عليه من الظلم في الميراث، فالابن بالتبني ليس ابنا، ولا حق له في الميراث. وأما بخصوص هذا الولد فهو أيضا لا حق له في تركة عمك، وحق التصرف في التركة ثابت شرعا للورثة الحقيقين، ولهم ان يتنازلوا عن ميراثهم لهذا اليتيم الفقير، أو يهبوه له أو يبيعونه بسعر رمزي، فكل ذلك حقهم، لأن التركة ملكهم ـ كل حسب نصيبه الشرعي ـ يتصرف فيه بما يريد من أوجه التصرف المشروع، فالأمر يرجع إلى حرية االورثة.

والله أعلم.