السؤال:

كنت أجلس إلى جوار أحد المصلين بعد أداء صلاة الفجر حتى وقت الشروق لنفوز بثواب الحج والعمرة كما أخبرنا المعصوم صلى الله عليه وسلم، وكنت أتحدث مع صاحبي في أمور الحياة ومتاعبها فأنكر علينا أحد الجالسين وقال إن الكلام بغير الذكر حرام واستدل بهذا الحديث "الكلام في المسجد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب" فما مدى صحة هذا الكلام؟ جزاكم الله عنا كل خير

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فحديث “الكلام في المسجد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب” حديث موضوع لا أصل له، وعلى هذا فالكلام في أمور الدنيا وكذا الضحك والمزاح وإنشاد الشعر في بيوت الله كل هذا جائز ولا حرج في ذلك، بشرط ألا يكون في ذلك تشويش على المصلين، وألا يكون هناك إسراف في الحديث بحيث يؤدي إلى الانشغال عن الذكر وتلاوة القرآن والصلاة وهو ما بنيت من أجله المساجد.

وإليك فتوى فضيلة الشيخ عطية صقر –رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا-:
جاء في كتاب “غذاء الألباب” للسفاريني قوله: وأما ما اشتُهِر على الألسنة من قولهم: إنَّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: “الحديث في المسجد ـ وبعضهم يُزيد المُباح ـ يأكل الحسناتِ كما تأكل النَّار الحَطب” فهو كذب لا أصل له.
قال في المُختصر: لم يُوجد. وذكره القاضي في موضوعاته، كما ذكر العراقي على الإحياء: أنه لا أصل له . لكن روى ابن حِبان في صحيحه أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: “سيكونُ في آخرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ يكون حديثهم في مساجدهم ليس لله فيهم حاجة” وظاهر الحديث أن الكلام في المسجد أيًّا كان نوعه مَمْنوع، لكن المُحَقِّقين من العلماء قالوا: إنه يجوز في الأمور المُهمة في الدِّين والدُّنيا من كل ما لا حُرْمَة فيه ولا باطل.

وقد رأى الإمام النووي جواز الحديث العادي وإن صحبه ضحك خفيف، لما رواه مسلم: كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لا يقوم من مُصَلَّاه الذي صلَّى فيه الصبح حتى تطلُع الشمس، فإذا طلعت قام. وقال: كانوا يتحدثون فيأخذون في أمر الجاهلية فيضحكون ويبتسم.

وفي رواية أحمد عن جابر: شهدت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أكثر من مائة مرة في المسجد وأصحابه يتذاكرون الشعر وأشياء من أمر الجاهلية، فربما يبتسم معهم، وهو حديث صحيح “نيل الأوطار للشوكاني جـ 2 ص 166”.

فالحديث الممنوع هو الباطل الذي يُشَوِّش على المُصلين، أو الذي يذهب بكرامة المسجد إذا تناوله جماعة في شكل حلقات كما نصَّ عليه.

وقد أَذِنَ ـ صلى الله عليه وسلم ـ لحسان بن ثابت أن يقول الشِّعر في المسجد ليردَّ على الكافرين ما يفترونه من كَذِبٍ على اللهِ وَرَسُولِهِ، كما ثبت في الصحيحين.
وعليه فالكلام المُباح غير مُحَرَّمٍ في المساجد، وإن كنا ننصح بأن يكون في أضيق الحدود… وليكن شُغل الجالسين فيها ذِكْر الله والعبادة فذلك ما بُنيت له المساجد.

والله أعلم .