السؤال:

كيف تعاشر الزوجة لزوجها العاصي؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فنسأ ل الله تعالى أن يتوب عليه من الحرام وأن يعنيه ويعفه بالحلال، ونوصيك بأن تحتوي زوجك وأن تحافظي عليه منها بأن تملئي حياته حبا وحنانا وعطفا وأن تداومي على نصحه بالحسنى وتعهده.

فإن كان فيه أمل فاصبري، وإن قطع منه الأمل، وأصر على صلته بها، ولم يتخذ رغم النصح والوعود أي طريق أو سبب للخلاص والتوبة، فلك أن تطلبي الطلاق منه للضرر، أو الخلع حتى لا تظلي زوجة زان مصر على غضب الجبار.

وأما ما قاله من كونك طالقا لو رجع لها : فإن الطلاق لا يقع إلا إذا رجع لها بالفعل ـ لا قدر الله ـ ، وأما مراسلته ومهاتفته إياها فلا تكون رجوعا إلا إذا نواها.

والله أعلم.