السؤال:

هل يجوز إمامة شخص مقطوع اليدين؟

الجواب:

الصلاة خلف إمام مقطوع اليدين صحيحة وإن كانت مكروهة إذا وجد غيره، جاء في تفسير القرطبي” ج1 ص354″ ما نصه: ولا بأس بإمامة الأعمى والأعرج والأشلّ والأقطع والخَصِيّ والعبد إذا كان كل واحد منهم عالما بالصلاة، وقال ابن وهب: لا أرى أن يؤمَّ الأقطع والأشلّ، لأنه منتَقص عن درجة الكمال وكرهت إمامتُه لأجل النّقص.

 

وخالفه جمهور أصحابه وهو الصحيح، لأنّه عضو لا يمنع فقده فرضًا من فروض الصلاة، فجازت الإمامة الراتبة مع فقده كالعين. وقد روى أنس أن النبي ـ صلّى الله عليه وسلم ـ استخلف ابن أم مكتوم ليؤمُّ الناس وهو أعمى، وكذا الأعرج والأقطع والأشلّ والخَصِيّ قياسًا ونظرًا وقد روى عن أنس ابن مالك أنه قال في الأعمى: وما حاجتهم إليه ؟ وكان ابن عباس وعتبان بن مالك يؤمّان وكلاهما أعمى، وعليه عامّة العلماء. انتهى.