السؤال:

دخلت مع شخص في شراكة لشراء معدات للتجارة وقد علمت حاليا أنه حصل على المال من خلال قرض ربوي فهل يحق لي الخروج بمالي وأرباحي من الشراكة أم يعتبر المال خالطه الربا فصار حراما. أفيدوني جزاكم الله خيرا، وهل علي اثم في شراكتي هذه

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وجزاكم الله خيرا، وبعد..

فإذا كان شريكك هذا يا أخي الكريم قد اقترض بالربا ـ وهو الظاهر ـ وأنت لم تكن تعلم ، ولم تقره على الربا ولم تدفع معه  شيئا من الفوائد الربوية التي وجبت على قرضه ؛ فلا حرج عليك ويحل لك أن تأخذ نصيبك من أرباح العمل المشروع.

وذلك لأن الحرمة ليست في أصل المال الذي اشترى به المعدات، وإنما الحرمة في طريقة الحصول عليها ، القرض الربوي، والربا في القرض يحصل من المقترض بدفع الربا ( الفوائد الربوية) ، وهو الذي دفعها ـ إذا لم تكن شاركته في دفعها أو تحملت شيئا منها ـ فيكون إثم الربا عليه هو ، ونرجو من الله تعالى أن لا تأثم معه وأن لا ينالك شيء من دمار الربا الذي ينتج عن حرب الله ورسوله.

والله أعلم.