السؤال:

ما هي جوانب تغيير المنكر؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

تتعدد جوانب التغيير أخي الكريم فمنها ما يجنح للقوة ومعه تأويله ومنه ما لا يجنح لها ومعه أيضا تأويله المستساغ.

وعلى كل حال نرى أن التغيير بالقوة لن يجدي شيئا، وأن الوسيلة المجدية في الموضوع هي أن يراجع كل فرد نفسه فيصلحها، ويتقي الله تعالى فيمن يعول، وينصح ويغير في أقاربه المنكر بآدابه، وينصح للجميع وذلك بكل وسيلة من وسائل التغيير الممكنة، وبضوابطها الشرعية.

وعلى المسلم أن يراعي أن تغيير المنكر إن جاء بمنكر أشد منه فالتغيير حرام، وإن جاء بتغيير مساو له فهو جائز، وإن كان يغير المنكر بالفعل فتغييره واجبا، وهكذا مما هو مدرج في كتب الفقه الإسلامي.

فالتغيير بحسب الحاجة، ويجب إنكار المنكر بحسب استطاعتك.

أما التغيير وإزاحة الحكام بالقوة فماذا يجني المرء بعده، وهل يستطيع ذلك، وهل يمكنه التغيير.

وبفرض نجاحه في التغيير آلاف الأسئلة تأتي بعد ذلك عن برنامج إصلاحاته ومجالات اتصالاته، والقيود المحيطة به من داخله وخارجه.

لا أريد التثبيط ولكن هي حقائق يجب رصدها لتتبين موقعك.

وأسأل الله تعالى أن يوفقنا جميعا لما فيه الخير.

والله أعلم.