السؤال:

ما حكم سؤال المرأه عن ما كان يدور مع خطيبها السابق ؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

الأخ الفاضل : لقد أخطأت حين توجهت إلى زوجتك بسؤالها عما كان يدور بينها وبين خاطبها السابق، فأي فائدة من وراء ذلك، إن كان قد حصل شيء وأخبرتك به فلن تجني من وراء ذلك إلا النكد والهم ، وإن لم يكن حصل شيء فلن تنقطع عنك الوساوس ولن تصدقها، فانس الماضي وما كان منه، وأحب أن أنبهك أنه إذا كان خاطبها السابق قد عقد عليها عقدا شرعيا فإن ذلك يخول له أن ينال منها التقبيل ونحوه شرعا ، أي أن هذا جائز ، لا شيء فيه وإن كنا لا ننصح به مخافة الوقوع في الجماع ، وهو مرفوض بين العاقدين عرفا، ومآلاته وخيمة.

أي أنه حتى إذا كان قد حدث بينهما شيئا فإن هذا لا يعني أنها كانت فتاة مستهترة أو غير ملتزمة ، بل كان ذلك جائزا لها ، فهون على نفسك ، واستعذ بالله من الشيطان الرجيم.

والله أعلم .